الإبداع

6 سبتمبر

أهلا فيكم :)  لأن مواضيع الدكتور طارق راائعة جدا .. قررت أنقل لكم الحلقات اللي أتابعها وأخليها في مصنف خاص عشان يسهل الرجوع لها ..موضوع حلقة ” الجمعة 4\9\2009″ كان عن” الإبداع“..

 إبتدأ الدكتور الحلقة بتعريف الإبداع وهو ” عملية الإتيان بجديد” ,, لا يعني الإتيان بفكرة لأن الأفكار كثيرة جدا,, ولكن يعني بذل الجهد لتحقيق هذه الفكرة وجعلها واقعية في الحياة,,

أبداع

تحدث الدكتور عن أهم علامات المبدعين ومنها:

* لديهم أفكار غريبة,, غير عادية

* في العادة, غير منظمين ليس في اوقاتهم بل في اوراقهم! 

* النسيان لكن ليس أي نسيان “أحيانا أسماء الأشخاص “

* لديهم صبر غير عادي على تحقيق ما يريدون كما أن لديهم ملل من الأشياء التي لا يحبونها!

* حب الجمال,, يستمتعون بجمال الطبيعة , اللوحات,,, الخ 

* يحبون أن يفكروا بمفردهم بعيدا عن الجماعة

* يحبون التفكير في أوقات الهدوء والفراغ

 

 ثم ذكر بعض الإحصائيات عن المبدعين في البشر:

نسبة الأطفال الذين يعد إبداعهم غير عادي في سن الخمس سنوات ” قبل سن المدرسة” بلغ 90%

 أما في سن السبع سنوات فينخفض مستوى إبداعهم إلى 2 %!!

ما الذي حدث!!!

“ببساطة دخل الطفل المدرسة” !!

 

والسبب طبعا معوقات الإبداع التي سأذكرها لاحقا ,,

في إحصائيات براءات الإختراع التي سجلت في عام 2007 “تخيلوا” سجلت 1683 براءة إختراع للكيان الصهيوني !! البالغ عددهم “6 مليون”

اما عدد براءات الإختراع التي سجلت للعرب بلغت 147 فقط!! مع العلم أن عددنا تقريبا”300 مليون”!!

ما السبب في إنخفاض مستوى الإبداع ؟!!

بالطبع هناك الكثير من الأمور التي تعيق الإبداع منها :

* لا إبداع بلا حرية ,, دعوا الناس تفكر ,, يا مدرسين دعوا الطلاب يبدعوا ويبتكروا طرق  جديدة في التفكير ,, أفسحوا لهم المجال وساعدوهم !! ما يغلب على مدارسنا “الإلتزام بنمط إجابات محدد ,, لا تفكر فيما هو أبعد من الدرس ,, تنخفض الدرجات “المعدلات” إذا أجاب الطلاب بطريقته الخاصة !!

* الإستهزاء والأمور السلبية من المجتمع والكلمات المحبطة مثل “مستحيل ” و” غير ممكن” بالطبع ليس كل المبدعين يتأثروا بنظرة الآخرين واستهزائهم! وهنا قدم الدكتور نصيحة لكل مبدع بأن لا يتأثر ولا يهتم لما يقوله الناس من أمور سلبية!

* ثقافة الكسل والركود!! يقول أديسون ” الإبداع 1% إلهام و99% جهد”.

* العائق الرئيسي للإبداع هو الإنسان نفسه “ربما لأنه اعتاد على التفكير بطريقة عادية” وبالتالي لا يجرأ على التفكير بطرق مبتكرة! وهنا يجب أن ندرب المبدعين على التفكير خارج الصندوق .

في المقابل هناك الكثير من الأمور التي تحفز الإبداع وهي بعكس كل الأمور السابقة !!

كان النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة يقدمون عناية خاصة للموهوبين ويشجعوهم على الإبداع والأمثلة على ذلك كثيرة منها:

* سلم الرسول الكربم قيادة الجيش لأسامة بن زيد وعمره “18 سنة” وقال عندما لامه الصحابة : والله أنه لأهل للإمارة كما كان أبوه أهلا لها.

* أهتم بعبدالله بن عباس ودعا له بالفقه وعمره 10 سنوات.

* خالد بن الوليد أخذ الراية وقاد معركة مؤتة وعمره في الإسلام “4 أشهر فقط”.

* سلمان الفارسي عندما اقترح حفر الخندق شجعه السول على ذلك وانتصر المسلمون حتى قال أبو سفيان “هذه حيلة لا تعرفها العرب!”.

موضوع الإبداع جدا مهم .. ونحن بجاجة لأن يتم رعايتهم ودعمهم خاصة ما نلاحظة في الجامعة .. الكثير من المشاريع الجديدة والأفكار المبتكرة “قمة في الإبداع” لكنها تظل أفكار تعرض في المعارض والأيام المفتوحة فقط!! لا يوجد أهتمام بها ولا يتم تبنيها حتى يتشجع بقية الطلاب ويبدعوا وبالتالي سنستطيع زيادة عدد براءات الإختراع العربية!!

 

كل الود دمتم مبدعين :)

 

3 تعليقات to “الإبداع”

  1. نور العالم 6 سبتمبر 2009 في 1:36 م #

    واو , المبدعون فوضويون🙂

    تلخيص رائع ..

  2. نوف السعيدي 6 سبتمبر 2009 في 6:16 م #

    أعتقد أن معظم الكلام الوارد هنا لا يختلف عن الذي أورده الدكتور في كتبه.

    فيما يخص الإبداع في الوطن العربي، فأنا لا أستغرب انخفاض نسبة المبدعين للأسباب التي ذكرتها، وبشكل خاص طريقة التفكير النمطية عندنا. حيث أن كل يفكر بنفس الطريقة، كأنهم يتوارثون أحلامهم…
    الإبداع يا عزيزتي يحتاج إلى التضحية، لا يوجد لدينا الكثيرين ممن هم مستعدون للتضحية من أجل طموحاتهم الخاصة. أو رؤيتهم الإستثنائية.
    والعائلة لدينا -للأسف- تشكل غالبا مثبطا للتفكير الإبداعي، فهم لا يفهمونه إلا في نواحي محددة. غالبا تتعلق بالدراسة، أو تخص الدين الإسلامي كحفظ القرآن، والأحاديث…الخ
    والكسل كما ذكرتي طابع مهم في الشخصية العربية، ويمكنك بسهولة مقارنة عدد الساعات التي ينامها العربي بالمقالمقارنة مع الغربي..

    يطول ذكر الأسباب، ويؤسفني القول أن الأمل غير موجود، فلا نرى من يهتم بإنشاء مراكز البحث العلمي، ولا تغييرا حقيقيا في التعليم…

    أخبرك ,, الله كريم

  3. فريال 6 سبتمبر 2009 في 7:26 م #

    ” “ببساطة دخل الطفل المدرسة” !! ”
    أذكر من أيام المدرسة الثانوية، في حصة الفيزياء، كان الدرس عن بوهر.. حاولت تفسير سبب تذبذ الموجة واستقامتها عند لمس مستقبل المذياع…
    فما كان من المعلمة ان قالت لي “لا تقولي شي ما تعرفيه.. وهذا الشغل للعلماء ما حلنا” :/

    موقف أخر..
    قالت استاذة الفيزياء في مرحلتي التالية: القوانين الفيزيائية ثابته وما تتغير وماهما لفيتوا ودرتوا ما بتوصلوا لشي ما وصل له العلماء :l

    تأثير المدرسة على الطفل أو الطالب محطم في الكثير من الأحيان. خصوصا الحكومية .. فهى ترسخ فكرة ” اللتابعية ” والتقديس قاتلة بذلك روح الخلق والإبتكار…

    تلخيص جميل.. وانتظر بقية الحلقات🙂

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: