سبـــــاق القراءة.. لا يفوتكم الإشتراك

6 سبتمبر

حملة قرائية رائعة تجري الآن على تويتر بعنوان “سباق القراءة” بإدارة أستاذ أحمد المعيني صاحب مدونة أكثر من حياة، وهي مدونة متخصصة في القراءة وكل ما يرتبط بها.

 

 فكرة الحملة : التحفيز على القراءة بشكل مكثف في موضوع واحد أو لكاتب واحد لمدة زمنية محددة، حيث يختار المتسابق أحد المؤلفين أو أحد المواضيع المطروحة ليخبره بعد ذلك الأستاذ أحمد بالأشخاص الذين يتشاركون معه نفس الكاتب او نفس الموضوع وبالتالي سيبدأ السباق بينهم 🙂

 

من أهم المؤلفين الذين سيتم التسابق في قراءة كتبهم ما يلي: 

عبدالوهاب المسيري/نيتشه/أنيس منصور/سيد قطب/تركي الحمد/غازي القصيبي/همنغواي/عباس العقاد/محمد حسنين هيكل/دان براون

رياض الريس/عزيز نيسين/عبدالجواد ياسين/توفيق الحكيم/محمد عابد الجابري/طه عبدالرحمن/توفيق الحكيم/غسان كنفاني

عبدالرحمن منيف/إدوارد سعيد/جمال حمدان/فوكوياما/نجيب محفوظ/أحلام مستغانمي/محمود درويش/إبراهيم نصر الله/ربيع جابر

باولو كويلو/محمد سيف الرحبي

أهم المواضيع المطورحة للتنافس التالي: 

الأدب الروسي/السياسة الدولية/إسرائيل/الفلسفة الوجودية/الفلسفة المثالية/روايات خيال علمي/دراسات ثقافية

علم الإدارة/التطوير الذاتي/الأكل النباتي/الصحة النفسية/تحليل الشخصية/تاريخ إسلامي/العقيدة/ما بعد البنيوية

كلاسيكيات الأدب العربي/التخطيط الاستراتيجي/الشعر العماني/الحركات الإسلامية/تاريخ/روايات/قصص قصيرة/السير الذاتية

 

لا تفوتوا فرصة التعرف على أصدقاء جدد يشتركون معكم في الإهتمامات القرائية 🙂

كونوا هناك على الوسم #سباق _القراءة .. شكر عميق لأستاذ أحمد على جهوده الرائعة لتطوير عاداتنا القرائية ..

ملاحظة: جميع المعلومات السابقة من نفس الوسم

Advertisements

زيّ خاص للتدريب ..

29 أغسطس

في زيارتي الأخيرة لدبي وتحديدا للمجمع المختص بالأثاث المنزلي I Kea، انتبهت’ للمكان المخصص للأطفال والذي بإمكان الآباء وضع أبنائهم للعب فيه حتى ينعموا هم بتسوّق هادئ بعيد عن إزعاج الأطفال وهذه بحد ذاتها فكرة رائعة، لكن الشيء الأروع الذي شدني هو الزي ” القميص” المخصص للموظفات الجدد أو المتدربات حيث كنّ يرتدين قمصانا بلون مختلف عن الموظفات الأساسيات وقد كتب على القميص ” I am Learning a new job”.

يا لها من فكرة مذهلة ! حيث سيضع الجميع في إعتباره أن الشخص المرتدي لذلك القميص هو متدرب وقد لا يكون لديه علم بكل تفاصيل العمل وبالتالي لا يمكن لومه على الأمور التي لا يعرفها، تذكرت مباشرة فترة تدريبي في الشركة النفطية العجوز ” PDO” وكيف كنت أنحرج من بعض المراجعين الذين يستفسرون عن تفاصيل لا أعلمها انا كمتدربة جديدة في ذلك المكان، فخطر في بالي ماذا لو نحن أيضا يخصص لنا قميص أو شريط أو وشاح أو أي شيء يوضح أننا متدربون، أجدها فكرة رائعة وكنت سأسعد كثيرا لو تميزت عن باقي الموظفين، هذا الأمر برأيي له ميزة أخرى غير تجنب الوقوع تحت لوم أو استفسارات المراجعين، حيث سيمنح المتدرب فرصة للتعرف على أمور كثيرة والإستفسار عن امور كثيرة داخل المؤسسة دون أن يتردد الموظفون في الرد عليه ومساعدته.

الأ تظنون ذلك أصدقائي؟  ^__^

زيارة خمس نجوم لطبيب الأسنان :)

27 يوليو

هذه الأيام بدأ سنّ العقل بالظهور، وهو هادئ جدا عندما يخرج من لثتي ولا يسبب أي آلام بل لا يسبب أي صداع، كما انني انام وأستيقط بسهولة تامة ولم أضطر لزيارة طبيب الأسنان سوى مرتين مرة كانت طبيبتي عمانية وهي مبتدأة، حيث رأت أنه من الانسب خلع السن لأنه – ومن وجهة نظرها- لن يخرج، فيجب التخلص منه ! رجعت للبيت وانا أفكر جديا بخلعه إلى أن زرت طبيبا آخر وهذه المرة هو مختص من الدرجة الأولى، لم يستغرق الكشف عليها سوى ثانيتين، ولكنني قضيت في مكتبه ما يقارب ساعة .. نعم ساعة ! سأخبركم السبب ..

هذا الطبيب استهلك من وقتي ساعة ليقدم لي نصائح للعناية بالفم والأسنان، ولأول مرة بحياتي أزور طبيب ويكتب لي ” المطلوب والممنوع” في ورقة العلاج- من الخلف- يكتب لي كل الأمور المهمة وباللغة العربية وأثناء كتابته يتحدث وينصح، ماذا يفيد لنمو الأسنان بشكل أسرع، كيف ننظف الأسنان – ليس بالفرشاة فقط- ما هي الأغذية التي تزيد من الألم، واندمجت معه في الحديث لدرجة انه أخبرني قصة اكتشاف الذرة ^__^ باعتبار أن الذرة مفيدة لنمو الأسنان – وهذه معلومة أعرفها لأول مرة- ونصحني ألا أزور الطبيب في أي مرض كان بشكل مستمر بل عليّ أن أعالج نفسي بالأشياء الطبيعية والأعشاب التي يجب ان تكون جزء من نظامي الغذائي الصحي، كما أخبرني أن الجسم كلما أعتاد على ألم يصبح قادر على تحمل ألم أقوى منه، في هذه الأثناء كنت أسجل كل شيء في ذاكرتي. وشعرت أنني أحب سن العقل كثيرا بل وأرغب أن يكون لي أسنان عقل كثيرة هههه ، عدت للمنزل وأنا كلي طاقة للعناية بفمي وأسناني ولكنني كنت أتمنى لو أنني عرفت كل تلك الأشياء في وقت سابق، فبرغم زياراتي لطبيب الأسنان، لم أجد طبيبا مخلصا لعمله ومهتما بشكل كبير جدا أن يعي المريض ما به وأن يكون هو بنفسه طبيب نفسه. يا له من طبيب رائع 🙂  !!

رؤية الشباب وبرنامج فنــار ..

30 يونيو

إنضممت مؤخرا إلى مجموعة رؤية الشباب وهي منظمة غير ربحية تهدف ل “بناء جيل شبابي يتمتع بشخصية متكاملة من خلال برامج متخصصة وبشراكات مجتمعية متميزة”، تقوم المجموعة بعدد من المشاريع الرائعة والتي تخدم المجتمع عموما والشباب خصوصا كملتقى الشباب السنوي ومنتدى الحوار الشبابي ومسابقة العطاء الأكبر .. ومؤخرا ” برنامج فنار”

وقد جاء دخولي للمجموعة متزامنا مع التحضير لبرنامج فنار، وبدأت العمل فيه مباشرة، تقوم فكرة البرنامج على إكساب الفتيات من عمر 14 إلى 18 سنة المهارات القيادية بشكل نظري وعملي لمدة أسبوعين، تتنوع فيهما الفعاليات بين المحاضرات والورش والدورات الداخلية والخارجية والصالونات الثقافية والجلسات النقاشية، وينتهي البرنامج بعرض مشاريع التخرج للفتيات وهي عبارة عن تصميم فيديو يقدمن فيه حلول إبتكارية لمشكلة إجتماعية، وقد توصلنا أنا ومريم ” الرئيس التنفيذي للمجموعة” إلى فكرة للفيديو تتركز على التعليم وتطويره – على إعتبار أن الفتيات ما زلن في مرحلة التعليم – وقد أطلقنا على المسابقة عنوان” هكذا أريد أن أتعلم” حيث تناقش الفتيات الطرق والأساليب التي يرغبن أن يتعلّمن بها ونهدف من هذه المسابقة ما يلي:

  •المبادرة في مناقشة قضايا المجتمع بطرق إبداعية

  •تعليم الفتيات كيفية استغلال التكنولوجيا في خدمة انفسهن و المجتمع

  •اكتشاف مواهب الفتيات من خلال المسابقة

  •التركيز على مهارات العمل ضمن فريق و التفكير الابداعي و إدارة الوقت و التخطيط

 الجدير بالذكر أن البرنامج يقام في فترة الإجازة الصيفية للفتيات من 30 يونيو إلى 14 يوليو 2012 وهو ما يعد إستغلالا جيدا لوقت فراغهن 🙂

  ومن خلال تجربتي البسيطة في القراءة سأكون مع الفتيات في جلسة نقاشية حول القراءة وأهميتها حتى أتشارك معهن العادات القرائية الجيدة ..

 أتمنى أن يستمر البرنامج في السنوات القادمة حتى نستطيع التأثير في الفتيات العمانيات بصورة إيجابية وتشجيعهن على خدمة مجتمعهن والرقي بأنفسهن .. كل التوفيق وإلى الأمام يا رؤية الشباب 🙂

إجتماع المغرّدات :)

25 يونيو

كان لقاءا رائعا ذلك اللقاء الذي جمعني بفتيات يمتلكن عقولا ذهبية.. إنهنّ مجموعة من المغردات اللواتي يتشاركن الكثير من الأفكار والخطط ولدى كل واحدة منهن من الإهتمامات والقناعات ما يميزها عن غيرها في تلك الجلسة الجميلة .. فكرة الإجتماع أن نلتقي شخصيا ببعضنا البعض بدل الإكتفاء بالمعرفة عبر Twitter.

جميل جدا التنوع الذي يفرزه هذا النوع من التجمعات فهناك من يهتم بالأدب وهناك من يهتم بالوعي الإجتماعي وهناك من يجد أن التغذية من الأمور المهمة التي يجب أن يركز عليها المجتمع، وهناك من يفكر كثيرا بخطط وأفكار تساعد المرأة في الرقي بذاتها .. وغيرها من الأفكار القيّمة 🙂

 رغم أنني لم أقضي وقتا طويلا معهن الإ أنني شعرت بطاقة لا متناهية تسري في داخلي ورغبة حقيقية لتطبيق أفكارنا التي تبدو بسيطة جدا في فكرتها ولكن قوية في تأثيرها .. بدأت الجلسة بالتعرّف على بعضنا ومن ثم كان لكل واحدة منا الفرصة لمشاركة اهتمامها مع البقية .. ولأن لديّ الكثير من الأمور التي أود مناقشتها ولكن لا يوجد متسع من الوقت لعرضها .. أكتفيت بالتحدث عن التغذية الصحيحة والعادات الغذائية السليمة ” ليس من وجهة نظر مختصة” وإنما من وجهة نظر مهتمة ومتابعة لهذا الأمر .. وما يتبع التغذية من رياضة ولزوم ممارستها حتى وإن كنّا في مكاتبنا 🙂 كان تفاعل الفتيات رائعا وقد أبدين حماسا كبيرا لإعطائهن بعض النصائح التي بدوري أسجلها من البرامج الطبية التي أداوم على متابعتها وعلى رأسها Dr. Oz أنا سعيدة بالطبع لحماسهن وكلّي استعداد لمشاركة كل ما أدّون من أفكار ونصائح ..

انتقل بعد ذلك سير الحديث لمجالات مختلفة كالعمل التطوعي والحملات الخيرية والمجموعات الشبابية ..

إلى لقاء قريب أيتها المغردات 🙂

* الصورة من هذا  الموقع

حنين لمدونتي .. للقراءة .. للمدونات الصديقة ~

24 أبريل

يراودني حنين مباغت للكتابة في مدونتي .. لقراءة المدونات الصديقة .. أحن إلى الأيام التي كنت أتسكع فيها مع الشريرة نوف السعيدي وأيام الجنون واكتشاف بعض الحماقات والأفكار الغريبة التي كنا ننوي تنفيذها في الجامعة ضاربين بالقوانين عرض الحائط .. أريد أن أقرأ كثيرا .. ألتهم كتابا .. وبعدها أبدأ في الثرثرة عنه مع صديق حتى يتحول مسار الحديث إلى مواضيع أشمل وأعمق .. أود كثيرا أن أقضي ساعة كاملة أتحدث فيها مع صديق عبر الجي توك دون التفكير في الأمور التي يجب علي فعلها بدل الثرثرة .. !

يبدو أنني نسيت هذه المهارة .. نسيت أثرثر .. تصوروا .. أصبحت رسمية جدا في محادثاتي وأصبحت لا تأخذ من وقتي سوى بضع دقائق .. أساسا أنا لا أذكر اخر مرة ثرثرت فيها مع صديق عبر الإنترنت !!

أعود اليوم لمدونتي ” كمتصفحة” ولست “ككاتبة” فأجد فيها تعليقات رائعة .. معضمها تؤكد على عودة أصحابها لتصفح مدونتي ومتابعة جديدي .. لكنّ جديدي قديم جدا !

في رأسي تدور الكثير من الموضوعات التي أود البحث عنها والكتابة عنها .. قد أعود قريبا !

المعرض الخيري الثالث للكتب المستعملة

15 مارس
للسنة الثالثة يعود

المعرض الخيري للكتب المستعملة

والذي تنظمه مجموعة مركز المعلومات التابعة لكلية التجارة بجامعة السلطان قابوس
logooo - Copy.png
نعطي الكتب عمرا اطول
امنح كتبك حياة اطول وتبرع بتلك التي لم تعد بحاجه اليها ليقرأها غيرك ، وليستفيد من ريع بيعها الأطفال الذين تعتني بهم جمعية التدخل المبكر لذوي الإحتياجات الخاصة
نقبل تبرعاتكم بالكتب في الاماكن التاليه :
– جامعة السلطان قابوس- كلية التجارة والإقتصاد \ مبنى مركز المعلومات مكتب 1013 ” بجانب مخبرات الحاسب الآلي”
– النادي الثقافي – القرم
– مكتبة المنارة بجميع أفرعها
–  مكتبة الجيل الواعد بجميع أفرعها (الخوض ، الخوير، الغبرة)
– الحرة لخدمات الحاسب الالي والانترنت ، الحيل الشماليه
– جامعة نزوى “مركز التميّز الطلابي”  مبنى 11\2

للتواصل :

00968-93103677
00968-93192188

اخر يوم للتبرع بالكتب : 25 مارس 2012

كما نتمنى زيارتكم لنا في المعرض الذي سيقام في

سيتي سنتر الموالح

بتاريخ : 28-30 مارس 2012
—-
تابعونا في